منتديات جيل المستقبل
[ ]
[center]السلام عليكم / عزيزي الزائر :انت غيرمسجل لدينا في حال رغبتم بالإنضمام إلى أسرتنا ينبغي عليكم ،التسجيل أولآ


منتديات جيل المستقبل

ادب- شعر- قصص وروايات- صحة وطب وجمال-ازياء-ديكور-تربويات-العاب وتسالي- افلام- صور جمييلات - صورفنانات ومشاهير
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في الأربعاء ديسمبر 31, 1969
آخر عضو مسجل moh فمرحبا به

التصفح السريع
التصفح السريع لاقسام المنتدي
الترحيب والتعارف المنتدى العام الحوار العام قضايا الساعة في رحاب الله رجال حول الرسول
احاديث وسير خيمة رمضان الاسرة والمجتمع ملتقى الشباب موضة وازياء الطبخ
الغاز ومسابقات نكت وكاريكاتير عالم الرياضة برامج الحماية الطب البديل الاعجاز العلمي
بحوث تربوية مدونات الاعضاء شعر وشعراء تحميل الافلام الحوادث والجرائم الغريبة صورنجوم الفن والمشاهير
مواقع مهمة
موقع وزارة التربية الوطنية www.idara.ahlamontada.com

8867087e390a201bdda16392ee70a662

بخصوص إعلان نتائج الامتحانات المدرسية

في إطار التحضير لإعلان نتائج الامتحانات المدرسية دورة 2015، نعلم جميع المترشحين أنه يمكنهم الاطلاع على النتائج من خلال موقعنا الالكتروني، أو من خلال مواقع الديوان الخاصة بإعلان النتائج :

بالنسبة للبكالوريا :

http://bac.onec.dz

بالنسبة لشهادة التعليم المتوسط :

http://bem.onec.dz


قائمة المنتديات







دخول
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 242 بتاريخ الثلاثاء أكتوبر 25, 2011 6:43 am
   
بث حي ومباشر
Presse algerienne
شاطر | 
 

 تعريف الجريمه في المجتمع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام


mms
علم الدولة:
عدد الرسائل: 3796
العمل/الترفيه: موظف
الدولة : الجزائر
تاريخ التسجيل: 05/12/2008
نقاط: 6994

مُساهمةموضوع: تعريف الجريمه في المجتمع   الخميس أبريل 21, 2011 5:51 am

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تعريف الجريمة



مفهوم الجريمة و المجرم و الضحية..!!




كان هناك اتجاه دائم إلى الربط بين مفهوم الجريمة و مفهوم المرض على أساس
أن السلوك الإجرامي سلوك مريض وليس سلوكا صحيا أو سويا. و هذا الربط أدى
إلى نتائج غير دقيقة في تفسير الجريمة و وضع سياسة للوقاية و الجزاء بل أنه
يؤدي و يشجع المجتمع على البحث عن ميكروب الجريمة هذه، مثلها مثل ما يبحث
الطبيب عن ميكروب المرض و هو أبعد الأشياء عن الحقيقة إذ ليس هناك ميكروب
مسئول عن المجرم و الجريمة فالمجرم في النهاية هو صناعة المجتمع الذي يعيش
فيه. و يترتب على ذلك أنه ليس هناك مصل معين للوقاية من الجريمة فلا هو
ميكروب و لا هو سبب وحيد آخر مسئول عن الجريمة.

و نجد إن كل الآراء التي اتجهت إلى محاولة تفسير الجريمة و إرجاعها إلى سبب
واحد مثل الجهل أو الفقر أو الاضطرابات النفسية أو سوء الحالة الأسرية أو
القدوة السيئة أو الإعلام السىء..الخ جميعها قد باءت بالفشل و الاعتقاد
العام بين الباحثين الآن أن ظاهرة الجريمة مرتبطة بجذور متعددة تتفاعل في
بيئة معينة و ظروف معينة لا يمكن حصرها يتولد عنها السلوك الإجرامي في
النهاية.

و من ناحية أخرى فإن وصف الجريمة بالوباء هو وصف صادق على انتشار الجريمة
فنجد في الواقع أن وباء الجريمة قد انتشر انتشاراً ذريعاً في العصر الحديث و
تلونت ملامحه أكثر من أي وقت مضى و تضاعف عدد المجني عليهم حتى أصبحوا
يزيدون أضعافا عن ضحايا أي وباء. و هو ما يعرض المجتمع كله كيانه و سعادته و
مصيره للخطر و التدهور.

إن مفهوم الجريمة مفهوم عريض جدا و متعدد و إن كان أول ما نسمع كلمة
الجريمة نميل إلى التفكير بالجرائم التقليدية و الضحايا التقليدية مثل
ضحايا السرقات و القتل و الاغتصاب..الخ من الجرائم التي أطلق عليها بعض
العلماء الجرائم الطبيعية أي التي توجد في كل مجتمع و في كل زمان و مكان
إلا أن أفق الجريمة و المجرمين و الضحايا قد اتسع كثيرا بتعقد المجتمع
البشري فهي أصبحت أكثر خطورة و تعقيدا و أكثر عقلانية أي نشاطا محسوباً و
مقصوداً أكثر منها مصادفة و نزوة مثل: العصابات الدولية القوية المسيطرة.

مفهوم الجريمة:

تعريف الجريمة من المنظور الاجتماعي أنها:
هي كل فعل يتعارض مع ما هو نافع للجماعة و ما هو عدل في نظرها. أو هي
إنتهاك العرف السائد مما يستوجب توقيع الجزاء على منتهكيه. أو هي انتهاك و
خرق للقواعد و المعايير الاخلاقية للجماعة. و هذا التعريف تبناه الاخصائيون
الانثروبولوجيون في تعريفهم للجريمة في المجتمعات البدائية التي لا يوجد
بها قانون مكتوب.

و على هذه فإن عناصر أو أركان الجريمة من هذا المنظور هي:

•قيمة تقدرها و تؤمن بها جماعة من الناس.

•صراع ثقافي يوجد في فئة أخرى من تلك الجماعة لدرجة أن أفرادها لا يقدرون
هذه القيمة و لا يحترمونها و بالتالي يصبحون مصدر قلق و خطر على الجماعة
الأولى.

•موقف عدواني نحو الضغط مطبقاً من جانب هؤلاء الذين يقدرون تلك القيمة و يحترمونها تجاه هؤلاء الذين يتغاضون عنها و لا يقدرونها.




تعريف الجريمة من المنظور النفسي:

هي إشباع لغريزة انسانية بطريقه شاذه لا يقوم به الفرد العادي في إرضاء
الغريزة نفسها و هذا الشذوذ في الإشباع يصاحبة علة أو أكثر في الصحة
النفسية و صادف وقت إرتكاب الجريمة إنهيار في القيم و الغرائز السامية. أو
الجريمة هي نتاج للصراع بين غريزة الذات أي نزعة التفوق و الشعور
الاجتماعي.




تعريف الجريمة من المنظور القانوني:

الجريمة هي كل عمل يعاقب علية بموجب القانون. أو ذلك الفعل الذي نص القانون على تحريمة و وضع جزاء على من ارتكبه.



مفهوم المجرم:


تعريف المجرم من المنظور الاجتماعي:


هو الشخص الذي لا يلتزم و لا يخضع لقانون الدولة و يحاول إنتهاكه. و هو الشخص الذي يعتبر نغسة مجرماً و يعتبرة المجتمع مجرماً كذلك.




تعريف المجرم من المنظور النفسي:


و هم الاشخاص الذين يعانون من اضطرابات او انحرافات في الاشخصية او السمه. و
هي ناجمة عن النمو و الارتقاء و الانفصال اللاسوي و للعلاقات الغير مرضية و
المعبة بين (الهو و الأنا و الأنا العليا) و هي الاسباب الرئيسية لسلوكهم
الاخرامي هذا.

ايضاً المجرم هو من يعاني قصوراً في التوفيق بين غرائزه و ميولة الفطرية و بين مقتضيات البيئة الخارجية التي يعيش فيها.




تعريف المحرم من المنظور القانوني:


هو الشخص الذي ينتهك القانون الجنائي الذي تقررة السلطة التشريعية التي
يعيش في ظلها. و من ثم هو الذي يرتكب جرم ما و يعد جريمة في نظر القانون
فقط و لا يعتبر مجرماً إذا ما قام بفعل جرم ما و لا يحبذه المجتمع.

و في وجهة نظر القانون فلفظ مجرم لا يطلق على الشخص المرتكب الجريمة إلا
بعد التحقيق فيها و صدور الحكم فيها و إلا فهو يعتبر متهماً فقط.

نجد ايضاً أنه توجد معايير تقرر جواز معاملة مرتكب الجريمة كمجرم منها:

•السن: يجب أن يكون سن مرتكب الجريمة مناسباً فهناك بعض البلاد التي تحدد
سن ال7 لتعاقبه حيث أن قبل ذلك يكون الطفل غير واعي و لا يعرف الصح من
الخطاء و بعض البلاد التي نجدها تحدد سن المسؤلية الجنائية بقانون وضعي او
في الدستور.

و بغض النظر على القوانين الجنائية نجد أن مرتكبي الجريمة من الاطفال
يعاقبون بطريقة إنشائية أو تودعهم مركز للأحداث بما يعود عليهم بالفائدة و
المصلحة.

•يجب أن تكون الأفعال الإجرامية أيضاً إختيارية و ارتكبت دون أي ضغوط أو
إكراه و الإكراه الذي يجب أن يكون واضحاً و متصل اتصالاً مباشراً بالفعل
الاجرامي المعين. فمثلاً أن تأثير الأباء او اصدقاء السوء الغير مباشر و
القديم على مرتكب الجريمة لا يعترف بها على أنها ضغوط.

•يجب أن يكون الفعل مصنفاً قانوناً كضرر للدولة و ليس ضرر خاص أو خطاء ما
لأن عادة يقوم الناس بمعالجة بعض الأمور بنفسهم فيما بينهم و التي يمكن أن
تتطور و تصبح مشكلة كبيرة و يتضرر فيها العديد من الاشخاص و الممتلكات و
التي كان يمكن إجتنابها برفع دعوى خاصى للمحكمة او للشرطة ليقوموا هم
بمعالجتها.



مفهوم الضحية:


الضحية هم كل ما أصابهم شراً أو أذى نتيجة لخطاء أو عدوان أو حادث.

الضحايا أنواع و تختلف هذه الأنواع بإختلاف الجرائم التي يرتكبها المجرمون.

فهناك ..

ضحايا القتل العمد

ضحايا القتل الخطأ

ضحايا الإيذاء

ضحايا السرقات

ضحايا النصب

ضحايا الإغتصاب لكلا الجنسين

ضحايا الإدمان

ضحايا العنف ضد النساء

ضحايا العنف من الأطفال

ضحايا الحوادث المختلفة من مواصلات

ضحايا السقوط من علو

ضحايا الإنتحار

ضحايا الفقر

ضحايا الحروب

الجريمة هي أي فعل يؤدي إلى انتهاك القانون ويعاقب صاحبه من قبل الدولة .

ورغم ما يشاهد من انسجام لهذا التعريف مع مختلف القوانين، إلا أنه لا يخلو
من العيوب، شأنه شأن جميع التعاريف في مجال العلوم الإنسانية.

وأهم هذه العيوب:





ثانيا: تعريف الجريمة في علم الاجتماع:


اختلفت مدارس علم الاجتماع وكذلك علماؤه في تعريف الجريمة، وقد أدى هذا
الاختلاف إلى ظهور عدد من التعاريف ذات الاتجاه الاجتماعي، ومن أشهرها
تعريف (سالن Sallin) حيث يقول :

الجريمة هي انتهاك للمعايير الاجتماعية , وتأتي شهرة هذا التعريف من كونه
جمع كثيرا من الاعتبارات الاجتماعية في عبارة قصيرة، فالعادات والتقاليد
والأعراف والقانون كلها معايير اجتماعية, ومن أهم الانتقادات الموجهة إلى
هذا التعريف ان المعايير الاجتماعية تختلف من مجتمع إلى آخر، ولعل ذلك هو
ما دفع العالم (Rafaele Garofalo) إلى تصنيف الجرائم إلى جرائم طبيعية
وجرائم مصطنعة، الأمر الذي أظهر تعريف (Sallin) وكأنه تعريف يخص مجتمعا
واحدا، فقد قسم جاروفالو الجريمة إلى نوعين:

جريمة طبيعية، وجريمة مصطنعة.


فالجريمة الطبيعية هي ذلك الفعل الذي لا يختلف شعور الناس تجاهه بأنه جريمة
مهما اختلفت المجتمعات والأزمنة، كالاعتداء المادي أو المعنوي على
الأفراد، والاعتداء على الأموال والممتلكات،
الجريمة المصطنعة فهي الأفعال المنتهكة لمكونات ثقافية مصطنعة، أو ما يسمى
بالعواطف غير الثابتة كالديانات والعادات والتقاليد, ولعل نظرية جاروفالو
هذه من أكثر النظريات انسجاما مع الواقع الثقافي المعاصر، ذلك أنه لا يمكن
بحكم هذا الواقع، أن يتم الحصول على تعريف اجتماعي واحد يكون مقبولا تماما
في كل المجتمعات، أوعلى الأقل عند كل علماء الاجتماع، وعلى هذا الأساس فإن
النقد الموجه لهذه النظرية من زاوية عدم تشابه عاطفتي الشفقة والأمانة لدى
كل المجتمعات، وهو نقد جاء به العالم (Durkheim) نقد ضعيف لأنه لم يأخذ في
الاعتبار أن الشعوب والثقافات قد لا تتفق على تعريف آخر أكثر من اتفاقها
على هذا التعريف في هذا العصر بالذات، ثم انه يؤخذ على هذا النقد أن
العواطف تتشابه لدى كل المجتعات لكنها لا تتطابق تماما، والأخذ بمسألة
واحدة تتشابه عواطف كل الشعوب تجاهها، خير من تركها حتى يتحقق التطابق
العاطفي التام.




ثالثا: التعريف الاجتماعي القانوني للجريمة:


يأخذ التعريف الاجتماعي القانوني للجريمة بمسألة الخروج على المعايير
الاجتماعية وانتهاك القانون في آن واحد، ومن هذا المنطلق عرفت الجريمة
بأنها: كل سلوك مؤذ وضار اجتماعيا، ويتعرض صاحبه للعقاب من الدولة .

وهي أيضا : كل فعل انتهك القيم الاجتماعية التي حددتها الغالبية العظمى من الهيئة التي وضعت القانون الذي يجسد هذه القيم .




رابعا:التعريف النفسي للجريمة:


شهد هذا الجانب، مثله مثل الجوانب السابقة، اختلافات أخرى، غير أن
الاختلافات في مجال علم النفس تبدو أقل بسبب أنه ركز على جانبين في تعريفه
للجريمة:

الأول :ان الجريمة غريزية.

الثاني:ان الجريمة فعل لا إرادي ناتج عن صراعات نفسية تحدثها مكبوتات اللاشعور.

ففي الجانب الأول عرفت الجريمة بأنها:

فعل يهدف إلى إشباع غريزة إنسانية ,, وصادف هذا الإشباع خلل كمي أو شذوذ
كيفي في هذه الغريزة انهارت معه الغرائز السامية والخشية من القانون .

وفي الجانب الثاني عرفت الجريمة بأنها:

انعكاس لما تحتويه شخصية الفرد من مرض نفسي,, يعبر عن صراعات انفعالية لا شعورية ولا يعرف الفرد صلتها بالأعراض التي يعاني منها .

بعض تعاريف علم النفس تمزج بين المفهوم النفسي والقانوني والاجتماعي
للجريمة ومن قبيل ذلك تعريف يقول :الجريمة فعل إنساني يسأل عنه الفرد
ويتحمل عواقبه إذا توافرت الإرادة والحرية والاختيار , ومما يلاحظ على
التعاريف النفسية للجريمة أنها تركز على الحالة الصحية للنفس والعقل لدى
الشخص وقت ارتكابه للفعل، وهي أمور تتطلب فحصا علميا متخصصا في الطب
والعلاج النفسي، والطب العقلي، لإثبات اعتلال الصحة النفسية من عدمه قبل
المحاكمة، وهناك من السلطات القضائية بل الدينية بشكل عام في بعض المجتمعات
من لا تزال تنظر إلى علم النفس على أنه ضرب من الكفر.

إن علم الجريمة والعقاب علم واسع ومعقد، ويدخل في تراكيب وتفاعلات مفاهيمه
كل مكونات المعرفة الإنسانية,, وما أوردناه من تعاريف ليس إلا اختصارا لعدد
كبير وموسع من التعاريف التي احتوتها معظم الدراسات العربية والأجنبية في
مجال علم الجريمة والعقاب، وهي في صياغتها ومواضعها الأساسية، وفي صورها
المختصرة هذه تدل بوضوح على أنه قد أصبح لدى العلماء والباحثين والمفكرين
اقتناع بوجود عوامل موضوعية وراء الإجرام، تشرك المجتمع ومؤسساته في
المسؤولية عن السلوك الإجرامي، أو تخفف من العقاب على الجاني، أو تدرأ
العقوبة بإخراج الجاني من نطاق المسؤولية الأخلاقية عن فعله، وهي العوامل
نفسها التي دعت المشرعين إلى تصنيف الجرائم حسب شدتها إلى :جناية جنحة
مخالفة, ويمكن تقسيم هذه العوامل إلى ثلاثة محاور، كل محور يحتوي على عدد
من التفريعات على النحو الآتي:

المحور الأول البيئة الأساسية للمجتمع وتشمل:

البيئة الجغرافية البيئة الثقافية البيئة الدينية القيمية البيئة العائلية
البيئة السياسية البيئة الاقتصادية البيئة التعليمية البيئة السكانية
التغير الاجتماعي.

المحور الثاني المعايير الأخلاقية والمثالية السائدة وتشمل:

الضوابط الاجتماعية التقليدية والرسمية نظام التدرج الاجتماعي الدخل والثروة المنافسة والصراع .

المحور الثالث العوامل الشخصية وتشمل:

الوراثة التكوين النفسي التكوين العضوي.

من المؤكد أن هذا التحول لم يكن سريعا أوسهلا، فقد بدأت بوادر التفكير في
الأسباب الموضوعية للسلوك الإجرامي منذ عام 1586م على يد العالم (ديلابورطا
Della Borta) حين تحدث عن وجود علاقة بين الجريمة والعيوب الجسمية الظاهرة
على الفرد، إلا أن بعض الموروثات الثقافية السيئة عن العصور القديمة
والوسطى استمرت تتناقلها الأجيال كحجر لم يتبدل حتى العصر الحديث في بعض
المجتمعات، من ذلك أن عقوبة الخرق على الخازوق ظلت تطبق في أوروبا حتى عام
1786م، كما أن الاتجاه الكنسي بالتخلي عن فكرة أن المجرم شيطان يجب
استئصاله من المجتمع لم يظهر إلا في القرن الثامن عشر, وعلى الرغم من البطء
الشديد للتغير الاجتماعي بعامة ووجود عوائق تلقائية وأخرى مصطنعة اعترضت
سبيل هذا التغير فإن من الواضح أن التطورات الفكرية في مجال تفسير السلوك
الإجرامي كانت سببا في تطور أهداف العقاب وتحولها من الرغبة في الانتقام من
الجناة إلى الرغبة في إصلاحهم وإعادة تأهيلهم، والتحول من العقوبات
الاستئصالية والبدنية إلى العقوبات السالبة للحرية ومنها السجن، ولكون
المجتمعات الغربية حديثة عهد بعقوبات القرون القديمة والوسطى، فقد ظهرت
عقوبة السجن على أنها اتجاه إنساني, ويبدو أيضا، أنه بازدياد التطور
الفكري، بدأ النقد يطال هذه العقوبة، وازدادت القناعة بضرورة الإصلاح من
نظم السجون، وتحويلها من مؤسسات عقابية بحتة، إلى مؤسسات إصلاحية، إلى جانب
كونها تنضوي على إجراء عقابي كما هو الحال عندما بدأ إصلاح نظم السجون في
أمريكا بعد الحرب الأهلية، ثم تحول هذا الاتجاه إلى برنامج رسمي في
الولايات المتحدة الأميركية لتحسين أساليب التعامل مع المذنبين، وتطبيق
بدائل الإجراءات الجنائية والعقابية وبرامج الخدمة الاجتماعية في جميع
مراحل الدعوى الجنائية، وذلك في عام 1968م.

ويمكننا في نهاية هذا الموضوع أن نخلص إلى مجموعة حقائق واستنتاجات من أهمها:

1 ان التغير الفكري سمة لازمت الإنسان منذ الأزل القديم لكن هناك عوائق
مادية ومعنوية ، طبيعية ومصطنعة، اعترضت طريقه مما أدى إلى ركوده أوتقهقره
أو الإبطاء من سرعته.

2 ان تطور العقاب مرتبط ارتباطا تاما بالتطور في مجال تفسير السلوك الإجرامي وتابع له.

3 ان المؤسسات التشريعية في المجتمعات الغربية نظرت إلى عقوبة السجن كاتجاه
إنساني في معاملة المذنبين، قياسا على العقوبات الوحشية التي كانت تطبق في
المجتمعات الغربية خلال العصور القديمة والوسطى.

4 ان نتائج البحوث العلمية والفكرية لا تحدث التحول المطلوب في المجتمع
بشكل سريع وفعال، ما لم يكن هناك سعي حقيقي من السلطة نحو الأفضل، بحيث
تقبل تلك النتائج وترعاها.

5 إن العقوبة في معظم مجتمعات العصر الحديث، وبخاصة في النصف الأخير من
القرن التاسع عشر، لم تعد غاية في حد ذاتها، وإنما أصبحت وسيلة تهدف إلى
العلاج والوقاية.

6 ان هناك ستة اتجاهات في تعريف الجريمة هي:
الاتجاه الإسلامي الاتجاه الاجتماعي الاتجاه القانوني الاتجاه الاجتماعي القانوني الاتجاه النفسي الاتجاه النفسي القانوني الاجتماعي.

7 انه لا يوجد تعريف للجريمة متفق عليه بين مختلف الثقافات والتخصصات العلمية، فالوقت لم يحن بعد.

8 ان تقسيم جاروفالو للجريمة إلى طبيعية ومصطنعة يمكن أن يكون مدخلاً
لإيجاد تعريف متفق عليه للجريمة الطبيعية على أساس أن الشفقة والأمانة
تتشابه لدى كل المجتمعات، وليس من المنتظر أن تتطابق في المستقبل القريب،
وما لا يدرك كله لا يترك جله، أما الجريمة المصطنعة فسوف يبقى الاختلاف على
تعريفها قائما طالما أن هناك اختلافات ثقافية كبيرة بين المجتمعات، وسوف
تتقلص هذه الاختلافات كلما زاد عدد المجتمعات الموجودة على مقدمة مذنَّب
الحضارة بسبب انتقال مجتمعات إلى هذا الموقع بعد أن وصلت من الرقي الحضاري
إلى مستوى يؤهلها لهذا الانتقال، وهنا يكون التجانس الحضاري قادرا على
إيجاد تعريف موحد للجريمة لا يشذ عنه إلا مجتمع ما زال على ذيل المذنَّب
الحضاري.

9 ان المشرعين قد أحسنوا صنعا عندما قسموا الجرائم إلى : جناية جنحة مخالفة
وكم سيكون مفيدا لو أن المشرعين تخلصوا من عيب دقيق في هذا التقسيم يتمثل
في أنه تم في إطار لفظ الجريمة ومفهومها العام، فالمشرعون عندما قالوا :
(تقسيم الجرائم) أبقوا المخالفة والجنحة جريمة، فجُرد هذا التقسيم من هدفه،
ولجعل هذا التقسيم يحقق هذفه نقترح تعديل عبارة (تنقسم الجرائم) إلى عبارة
(تقسيم الأفعال المعاقب عليها) ثم يتم إحلال لفظة (جريمة) محل لفظة
(جناية) ليصبح التقسيم على النحو الآتي:

(تنقسم الأفعال المعاقب عليها إلى : جريمة جنحة مخالفة ) وهذا التقسيم
المقترح سيسهل، ايضا، وصف من يرتكب فعلاً يعاقب عليه فيصبح: (مجرما، جانحا،
مخالفا) (مجرمة، جانحة، مخالفة

_________________

[u]علمتنى الحياه أن أجعل قلبى مدينه ..بيوتها الحب
وطرقها التسامح

وأن أعطى ولا أنتظر الرد على العطاء أن أفهم نفسى.
.قبل
أن أطلب من أحد أن يفهمنى وأن أتلقى الهزيمه بصدر رحب..حتى يتلقانى النصر





[align=center]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fatima88
عضو نشيط
عضو نشيط


mms
علم الدولة:
المهنة : موظفة
انثى
عدد الرسائل: 1251
العمل/الترفيه: المطالعة
الدولة : الجزائر
تاريخ التسجيل: 02/09/2010
نقاط: 2918

مُساهمةموضوع: رد: تعريف الجريمه في المجتمع   الخميس أبريل 21, 2011 7:51 am

Sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تعريف الجريمه في المجتمع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جيل المستقبل  ::  :: -